قرارة القطف..المحطة الأخيرة!!

0 603

مرصد السلام والتنمية للاعلام وحرية الإنسان 

بوادر الإنفراج تلوح في الأفق السبت القادم الموافق 31 مارس 2018 هذا ما أفاد به السيد عماد أرقيعة المتحدث الرسمي بإسم أهالي تاورغاء في مخيم قرارة القطف خلال اللقاء الذي أجراه مع مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان:

 

– ما هي الظروف والمعاناة التى يعيشها نازحوا تاورغاء وبالأخص في مخيم قرارة القطف؟

الظروف التي تمر بها العائلات في المخيم سيئة للغاية حيث أنه لا توجد الإمكانيات في المخيم وهو عبارة عن مجموعة من الخيام،تفتقد لأبسط المقومات الأساسية ناهيك عن نقص حاد في الأدوية ودورات المياه.

– كم عدد الاسر الموجودة بمخيم قرارة القطف حالياً؟

عدد العائلات داخل المخيم يتراوح من 250~300 عائلة ويزيد العدد كل نهاية أسبوع بسبب أن العائلات لهم أقارب في المخيم.

– هل هناك بوادر إنفراج لهذه القضية؟

البوادر سوف تكون من يوم السبت القادم حيث سيكون هناك لقاء مرتقب بين لجنة إجتماعية من تاورغاء ومصراته ،وسوف تشرف اللجنتين على اتفاقيات إجتماعية بين المدينتين.

– أنت المتحدث الرسمي بإسم أهالي مخيم قرارة القطف ما سبب تواجدك حاليا بتونس؟

سبب وجودي بتونس بدعوة من المكتب السياسي للبعثة الأمم المتحدة في ليبيا حول المصالحة الوطنية والمتغيرات التي تطرأ عليه وكان على هامش المؤتمر حوار عن كيفية زيادة التنسيق بين كل الأطراف.

– هل هناك منظمات محلية ودولية مدت يد العون  لتخفيف المعاناة؟

نعم هناك منظمات تقدم خدمات ومساعدات للمخيم منها الهيئة الليبية اللإغاثة وجمعيات شريكة لبعض المنظمات الدولية منها منظمة الهجرة الدولية.

– ماذا قدم المجلس الرئاسي للمخيم؟

المجلس الرئاسي لم يقدم بتقديم أي شئ سوى البيانات.

– ما هي الجهات المعرقلة لعودة الأهالي لمدينتهم؟

الجهات المعرقلة هي أطراف لا تريد لحكومة الوفاق أن يحسب لها إنهاء ملف تاورغاء وكذلك هناك أطراف تريد إقحام الملف في صراعات وتجاذبات سياسية تطيل معاناة الاهالي.


#حوار_صحفي_خاص-بالمرصد

تعليقات
Loading...