بيان: قشوط واليعقوبي خلف القضبان

0 1٬343

مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان 

يستنكر مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان عملية إختطاف الإعلامي سليمان قشوط وزميله الإعلامي محمد اليعقوبي ليلة أمس الموافق 29/ أبريل/ 2018 تم خطفهما من قبل ملثمين،بينما كانا داخل أحد مقاهي منطقة حي الأندلس في العاصمة الليبية طرابلس.

ولا يزال حتى هذه اللحظة لا يُعرف مصير اليعقوبي وقشوط وقد تواصل المرصد مع أحد أقرباء العائلة موكداً خبر إختطافهما. 

وأضاف المصدر،الذي رفض ذكر اسمه لأسباب أمنية خوفا على سلامته الشخصية،أن أشخاصًا ملثمين اقتادوا قشوط بعد صلاة العشاء أمس إلى سيارة كتُب عليها «قوة الردع الخاصة» ولم يوضح المصدر مزيدًا من ملابسات الواقعة، في اشارة واضحة الى تغول الجناح السلفي  المدخلي المتطرف داخل قوات الردع الخاصة وقيامه بمهام القبض والخطف على خلفية المعتقدات والأفكار وقد تكرر منهم ذلك في أكثر من مناسبة وحادثة مستغلين تعاطف الناس معهم بسبب قيامهم ببعض عمليات مكافحة العصابات الإجرامية.

يُذكر بأن الإعلامي سليمان قشوط  رئيس جائزة سبتموس وزميله المدير التنفيذي للجائزة الإعلامي محمد اليعقوبي,وتعنى بتكريم الفنانيين والمبدعين تقام سنوياً والتى إقيمت موخرآ بقصر الخلد بالعاصمة الليبية طرابلس.

وعليه:

يطالب مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان الجهات الرسمية الليبية بحمل مسؤوليتها إتجاه ما يتعرض له الإعلاميين والصحفيين من انتهاك فاضح وواضح.

يذكر بأن منظمة مراسلون بلا حدود قد أصدرت يوم 25 / أبريل / 2018 التصنيف العالمي لحرية الصحافة،والذي يضع ليبيا بالقائمة السوداء وفق وصف التقرير وقد جاءت ليبيا  بالمرتبة 167 .


#رصد_ومتابعة 

تعليقات
Loading...