تقرير: خطاب الكراهية وليبيا الحدث

0 1٬660

مرصد السلام والتنمية للاعلام وحرية الإنسان 

إن هذا التقرير بداية ثمرة لمجهودات فريق مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان وقد تم رصد أصناف من خطابات الحقد والكراهية لعدد من القنوات الليبية ونخص بهذا التقرير قناة ليبيا الحدث وذلك من 15مارس وحتى 13  أبريل 2018.

إن الغاية من هذا التقرير هو تحديد أنواع هذه الخطابات وتصنيف حجمها ومواقع تواجدها في الإعلام الليبي المرئى وذلك للنهوض بالخطاب الإعلامى حفاظاً على منظومة القيم التي تؤسس لحياة أساسها العدالة الاجتماعية والحرية من أجل خلق مجتمع متنوع ومتعدد الثقافات .

لسنا هنا بصدد النيل من هذه القنوات أو تقييم عملها وإنما لرصد بعض المفردات والعبارات والإيماءات وكل وصم يخدش المبادئ وقيم التسامح ويضخ العنف في المجتمع الليبي وبالأخص في هذه الفترة الحرجة.

*نتائج التقرير:

تم رصد خطابات الحقد والكراهية بقناة ليبيا الحدث بصورة مشينة تؤثر في الاستقرار السياسى والإجتماعى والسلمى للبلاد.

حيث تبث القناة عبر برامجها أشد أنواع خطابات الكراهية والحقد والتحريض على المجلس الرئاسي المنبثق من إتفاق الصخيرات ويتم توجيه أشد عبارات السب والقذف لرئيس المجلس الرئاسي السيد فايز السارج ،بالإضافة إلى مجلس النواب الذى حظى بنصيبه هو الآخر من عبارات التحريض والشتم وتحديدا لبعض أعضاء مجلس النواب المؤيدين للإتفاق السياسى،والحكومة المؤقتة وبالأخص رئيسها السيد عبد الله الثني.

 وقد تابعنا خطاب الكراهية والتحريض الذى طال دول عربية وإسلامية ودول غربية وذلك بحسب مواقف هذه الدول تجاه الملف الليبي ولعل كل تلك الخطابات كانت موجهة بالأخص لدولة قطروتركيا وإيطاليا والسودان وتشاد وإيران.

كما نالت الأحزاب السياسية وشخصيات سياسية وإعلامية ودينية نصيبها من تلك الخطابات إضافة لتوظيف بعض القضايا ذات الطابع الإنسانى للنيل من مدن بعينها ووصمها بشتى عبارات الكراهية .

بعض هذا التحريض تم رصده عبر برنامج الحدث الذى يقدمه المذيع أحمد القماطى الذى أسهب ضيوفه في التراشق بألفاظ السب والشتم دون أدنى ممانعة او لجم منه بل وفى بعض الأحيان كان يتبنى ذات الخطابات ويشاطرهم في آرائهم .

وقد تم رصد أكثر من حلقة تناولت في مجملها التحريض علي العنف والدعوة للقتل باللفظ والصورة التي تحاكي المضمون.

أما برنامج آراء الذى يقدمه المذيع أحمد المقصبى فقد تخلله أنواع من خطابات الكراهية والتحريض على القتل والتمييز عبرالسماح للمشاركين من المتصلين هاتفياً بالتفوه بعبارات السب والشتم والقذف والتحريض على القتل والعنف.

كما يتم خلال البرنامج العام للقناة تمرير الفواصل الإعلانية والأغاني التي تحاكي مضامينها شتي أنواع خطابات الحقد والكراهية.

*التوصيات:

يوصي فريق مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان في هذا التقرير بضرورة تنظيم ورش عمل لموظفي ومذيعي وسائل الإعلام في ما يخص خطاب الكراهية للوقوف على التداعيات والأبعاد الخطيرة لهكذا خطابات والتي تعد عائقا يحول دون تحقيق تغيير ديمقراطى فاعل بالمجتمع الليبى.


#فريق_الرصد_والمتابعة

تعليقات
Loading...