بيان:حول مقتل عائلة ليبية على أيدي عناصر قوة الردع

0 560

مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان

بيان مرصد السلام والتنمية للاعلام وحرية الانسان حول الاستخدام المفرط للقوة المسلحة من قبل عناصر قوة الردع أثناء عمليات القبض والتي تكرر منها هذا الفعل ويتكرر دائماً رغم التنويهات ورسائل التحدير الاعلامية والرسمية القانونية.

يطالب المرصد مكتب النائب العام بضرورة اتخاذ الإجراءات العاجلة وفتح تحقيق في قضية مقتل المواطن “محمود عقاب العويلي الورفلي” وزوجته نجاح النعيمي الحامل بطفلين توأم ويعمل سائق تاكسي وذلك خلال مداهمة منزله من قبل قوات الردع التابعة لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني بقوة عسكرية قوامها 15سيارة مسلحة ومدرعة يوم الثلاثاء الموافق10-07-2018 في منطقة الفرناج بالعاصمة الليبية طرابلس.

وتضاربت الأنباء حول حادثة القتل اذ تفيد بعض الشهادات من المواطنين أن استخدام القتيل للسلاح واطلاقه النار كان رداً على اصابة زوجته ومقتلها ويؤكد الناطق باسم قوة الردع “أحمد بن سالم” أن قتل الورفلي جاء بعد محاولة القبض عليه في قضايا جنائية وأن استخدام القوة كان رداً على مصادر النيران التي أسفرت عن جرح ثلاثة عناصر من قوة الردع المهاجمة.

وعليه:

يحذر مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان من تداعيات إستخدام القوة المفرطة من قبل عناصر قوة الردع أثناء عمليات القبض على المطلوبين والمتهمين وأن عليهم احترام القيم والأعراف الاجتماعية الليبية وحرمة المنازل وقدسيتها في نفوس المواطنين الليبيين وحقوق الانسان التي يكفلها القانون الليبي وتكفلها التشريعات المحلية والدولية.

هذا ويؤكد مرصد السلام والتنمية أنه يقع على المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني ووزارة الداخلية التابعة لها قوة الردع الخاصة وعدم لجوء عناصر وقوات الأمن تحت أي ذريعة إلى أعمال عنف غير قانونية،لأن ذلك يمكن أن يقود إلى تدهور خطير في الوضع الأمني ويمكن أن يؤدي إلى صراعات قبلية وتفكك النسيج الاجتماعي الليبي وأعمال انتقامية وهذا لا يخدم مصلحة الوطن والمواطن العليا.


#رصد_ومتابعة

تعليقات
Loading...