بيان ادانة لأحداث القتال المسلح في العاصمة طرابلس واستخدام الأطفال

0 192

مرصد السلام والتنمية للاعلام وحرية الإنسان 

يُدين مرصد السلام والتنمية الأحداث الجارية والقتال المسلح في العاصمة الليبية طرابلس بين أطراف النزاع التشكيلات المسلحة التابعة لما يُسمى حكومة الوفاق الوطني والتشكيلات المسلحة التابعة لما يُسمى القيادة العامة “الكرامة” والتي تسببت في تهجير ومقتل العشرات من المواطنين المدنيين ودمار الممتلكات الخاصة والعامة.

يدعو المرصد المجتمع الدولي ومجلس الأمن الى تفعيل قرار حماية المدنيين في ليبيا والأمر بوقف القتال فوراً وفرض عقوبات دولية على الأطراف التي ترفض الرضوخ لوقف الحرب وتحمل المسؤولية القانونية المحلية والدولية.

كما يُدين المرصد استخدام الأطفال وإلباسهم الملابس العسكرية في المعارك والزج بهم في العمليات القتالية واستعمالهم كدروع بشرية ووقود لمطامع سياسية لأي فئة أو حزب أو شخص.

ويشجب المرصد أعمال الدعاية الحربية لأطراف النزاع المسلح وأساليب الحرب الاعلامية التي تستخدم الأطفال كمادة لها في برامجها من أجل الترويج أو استهداف الخصوم مما يؤثر على الحالة النفسية للأطفال في ليبيا.

وتتبنى قواعد القانون الدولي الإنساني الحماية العامة للأطفال من آثار النزاعات المسلحة،في إطار الحماية التي توفرها للسكان المدنيين بشكل عام طبقا لما نصت عليه المادة (48) من البروتوكول الإضافي الأول،ووفق المادة (38/4) من اتفاقية حقوق الطفل:(تتخذ الدول وفقاً لإلتزاماتها بمقتضى القانون الإنساني الدولي بحماية السكان المدنيين في المنازعات المسلحة،جميع التدابير الممكنة عملياً لكي تضمن حماية ورعاية الأطفال المتأثرين بنزاع مسلح).

يُذكر أن القانون الدولي الإنساني (قوانين الحرب)والقانون الدولي لحقوق الإنسان يحظر تجنيد الأطفال واستخدامهم كجنود البروتوكول الإضافي الثاني لاتفاقيات جنيف لسنة 1949(البروتوكول الثاني)المنطبق أثناء النزاعات المسلحة غير الدولية كما يفرض البروتوكول التزامات على الحكومات بأن تتخذ “جميع التدابير الممكنة عملياً لمنع هذا التجنيد والاستخدام،بما في ذلك اعتماد التدابير القانونية اللازمة لحظر وتجريم هذه الممارسات”.

 

صدر عن مرصد السلام والتنمية للإعلام وحرية الإنسان

10-04-2019

طرابلس – ليبيا


 

#بيانات_رسمية

تعليقات
Loading...